ماهو الشيء الذي تخافه اكثر في هذه الصورة ؟ " إعرف شخصيتك من إختيارك "



from الموسوعة بوك http://ift.tt/2tJBlav

الزوجة التي يتمناها كل رجل راح عليك نص عمرك ان لم تشاهد هذا الفيديو



from الموسوعة بوك http://ift.tt/2vO4Nc7

مايكروسوفت تزيل العديد من ميزات نظام التشغيل

البوابة العربية للأخبار التقنية

مايكروسوفت

تستعد شركة مايكروسوفت خلال الأسابيع المقبلة لإصدار تحديث نظامها التشغيلي ويندوز 10 الذي يحمل اسم “تحديث المبدعين الخريفي” Fall Creators Update، وتعهدت الشركة بأنه سيشمل ميزات جديدة ليس فقط من ناحية التصميمات، ولكن من ناحية تحسين إمكانيات الوصول والأمان وواجهة المستخدم أيضاً، وهناك العديد من الميزات الموجودة ضمن نظام التشغيل سوف تتم إزالتها أو إهمالها مع التحديث.

وتعتبر معظم تلك الميزات قديمة ولم يعد يجري تطويرها أو أنه يجري تضمينها ضمن أدوات وتطبيقات أخرى، وقامت مايكروسوفت بنشر وثيقة دعم تحدد تلك الخصائص التي تتم إزالتها، مما يسمح للمستخدمين بالتخطيط للتغييرات.

وتعد تلك الميزات التي تم إهمالها لم تعد تحصل على تطوير أو دعم وسيتم إزالتها في مرحلة ما في الإصدارات المستقبلية، ولن يتم توفير تلك الميزات التي تمت إزالتها بعد وصول تحديث المبدعين الخريفي.

وتقول وثيقة الدعم المنشورة من قبل الشركة “تهدف هذه القائمة إلى مساعدة العملاء في معرفة المميزات والبرمجيات التي تم إزالتها أو إهمال تطويرها ودعمها من أجل مراجعة المخططات الخاصة بهم، وتعتبر هذه القائمة عرضة للتغيير، وقد لا تتضمن كل ميزة أو وظيفة موقوفة”.

ويجلب التحديث الجديد عدداً من التغييرات الرئيسية، كما يجلب عدداً من التغييرات إلى الميزات والبرمجيات الأقل استعمالاً، بحيث يعمل التحديث على تنظيف النظام وإزالة الميزات التي عفا عليها الزمن أو قليلة الاستعمال بدرجة كبيرة.

وتساعد عملية إزالة هذه الميزات غير المستخدمة على تسهيل صيانة ويندوز وتقليل عدد مشكلات الأمان المحتملة وتسمح بتطوير ميزات جديدة، وفي الوقت نفسه، فإنها تزيد من خطر فشل التطبيقات القديمة وإزعاج بعض المستخدمين الذين أصبحوا معتادين على توافر هذه الميزات.

وتواصل مايكروسوفت جهودها لإنهاء تطبيق Microsoft Paint، وتشير القائمة إلى أن الشركة تحاول في تحديث مستقبلي إزالة التطبيق بشكل كامل، جنباً إلى جنب مع ميزة مزامنة الإعدادات الخاصة بالمستخدم.

ووفقاً للشركة سوف يتم إهمال عملية المزامنة الحالية لأن الإصدار المستقبلي من ويندوز 10، وليس تحديث المبدعين الخريفي، سوف يستعمل نظام التخزين السحابي لمزامنة الإعدادات الخاصة بالمستخدمين.

وتوصي شركة مايكروسوفت المستخدمين الذين يحتاجون إلى عملية النسخ الاحتياطية لصورة النظام System Image Backup إلى استعمال حلول مقدمة من طرف ثالث، وذلك بعد إهمال هذه الميزة لفترة من الوقت، وأنها لن تقدم حلول متعلقة بهذا الموضوع أكثر حداثة في ويندوز.

كما قامت الشركة بإزالة تطبيق 3D Builder، وذلك لأنه زائد عن الحاجة بوجود تطبيقات Paint 3D وPrint 3D ضمن نظام التشغيل ويندوز 10، ومع ذلك لا يزال بإمكان الراغبين تحميل تطبيق 3D Builder من متجر ويندوز.

كما حذفت الشركة ميزات مثل Outlook Express وتطبيق القارئ Reader، وذلك بعد أن جرى تحويل متصفح Microsoft Edge إلى تطبيق قارئ بحد ذاته، بحيث يتيح للمستخدمين قراءة المواقع وملفات PDF ووثائق EPUB والكتب الإلكترونية المملوكة، مما يعني أن تطبيق القارئ أصبح زائد عن الحاجة.

مايكروسوفت تزيل العديد من ميزات نظام التشغيل



from البوابة العربية للأخبار التقنية http://ift.tt/2vzipJ8
via IFTTT

يوتوب تزيل أدوات تعديل الفيديو المضمنة

البوابة العربية للأخبار التقنية

يوتيوب

أعلنت منصة مشاركة مقاطع الفيديو يوتيوب المملوكة لشركة جوجل يوم الجمعة أنها ستغلق ميزة محرر الفيديو المضمنة بحلول تاريخ 20 سبتمبر/ايلول، مما يعني أنه يتوجب على الأشخاص الذين يعملون على مشاريع تعديل طويلة ومباشرة عبر المنصة الانتباه إلى وجود موعد نهائي لإيقاف الميزة.

وكانت المنصة قد طرحت مجموعة أدوات تعديل الفيديو المضمنة منذ عام 2010، إلا أنها واجهت أوقاتاً صعبة، وصرح أحد مدراء منتديات جوجل في منتدى مساعدة يوتيوب أن إنهاء الأدوات يأتي نتيجة “للاستخدام المحدود لهذه الميزات”.

وتستخدم أدوات تعديل الفيديو المدمجة من قبل ما يصل إلى 0.1 في المئة من جميع منشئي المحتوى، وذلك وفقاً لمتحدث باسم المنصة، لذلك وصفت منصة مشاركة مقاطع الفيديو شعبية تلك الأدوات بأنها محدودة الاستخدام، كما تستعد يوتيوب لإنهاء أداة إنشاء شرائح العرض أيضاً في نفس التاريخ.

وتتواجد ميزات الموقع المحسنة ضمن مدير الفيديو، بحيث يمكن للمستخدمين استعمالها من أجل تعديل الفيديوهات المرفوعة عن طريق استعمال تأثيرات التشويش والمرشحات وقص الفيديوهات بشكل مباشرة من الصفحة.

وينبغي على المستخدمين الراغبين بإجراء بعض التعديلات ذات المستوى الأعلى استعمال بعض برامج تعديل الفيديو الأخرى، وهو ما توضحه بشكل صريح صفحة المساعدة الموجودة في الموقع والموجهة إلى منشئي المحتوى.

ويبدو أن فريق يوتيوب يفكر بأن التخلص من أدوات التحرير تلك الموجودة ضمن الموقع قد يؤدي إلى إيجاد بعض الميزات الجديدة لمجتمع المنصة، وذلك من خلال تركيز وقت أقل على صيانة مجموعة أدوات لا تمتلك سوى قاعدة صغيرة من المستخدمين.

ويمكن أن تؤثر قرارات المنصة الجديدة على تطبيقها لالتقاط الفيديو YouTube Capture، والذي ما يزال يعتبر مصيره مجهولاً، حيث لم يحصل التطبيق على تحديث من عام 2013، إلا أنه لا يزال يحتل مرتبة عالية من حيث الاستعمال.

وتشير جوجل إلى أنه يتوفر للمستخدمين العديد من أدوات التعديل المجانية والمدفوعة من جهات خارجية في حال كان يبحث عن أدوات وبرامج تعديل جيدة، وبعبارة أخرى فإن هذه الأدوات لم تعد تستحق الموارد في ظل وجود العديد من الخيارات الأخرى.

ويعتبر تحرير الفيديوهات بشكل مباشر على شبكة الإنترنت عملية بطيئة بالمقارنة مع التطبيقات الأساسية التي يمكن استعمالها على أجهزة الحواسيب، إلا أن تلك الأدوات كانت تعتبر بمثابة خيار مفيد جداً لمستخدمي أجهزة حواسيب كروم بوك Chromebook أو المستخدمين الذين يملكون أجهزة حواسيب شخصية ولوحية منخفضة المواصفات.

يوتوب تزيل أدوات تعديل الفيديو المضمنة



from البوابة العربية للأخبار التقنية http://ift.tt/2tSlim5
via IFTTT

النرويج تقود السباق لبناء سفن الشحن ذاتية القيادة

البوابة العربية للأخبار التقنية

النرويج

تقود دولة النرويج السباق لبناء سفن شحن البضائع ذاتية القيادة، حيث تتولى شركتان نرويجيتان زمام المبادة في السباق لبناء أول سفينة شحن بضائع ذاتية القيادة تعمل بشكل مستقل في العالم، ويطلق على السفينة اسم يارا بيركيلاند، والتي من المقرر إطلاقها في أواخر عام 2018 للقيام برحلات قصيرة لتسليم الأسمدة، الأمر الذي يعتبر تقدماً قد يمثل نقطة تحول في صناعة النقل والتجارة البحرية العالمية.

ويطلق مدراء النقل البحري على سفينة Yara Birkeland لقب “تيسلا البحار”، وهي قيد التطوير حالياً على أن تبدأ عملها أواخر عام 2018 من خلال عملية الإبحار لمسافة 37 ميلاً من أجل تسليم الأسمدة من منشأة الإنتاج إلى ميناء لارفيك، وذلك باستعمال النظام العالمي لتحديد المواقع والرادار والكاميرات وأجهزة الاستشعار.

وجرى تصميم السفينة الكهربائية وجعلها قادرة على الملاحة بنفسها وتخطي القوارب الأخرى من تلقاء نفسها، وسوف تكلف السفينة حوالي 25 مليون دولار، أي حوالي ثلاثة أضعاف تكلفة سفن الشحن التقليدية من نفس الحجم، ولكن يقول مؤيدوها أن عدم الحاجة إلى الوقود أو طاقم السفينة يعد بخفض تكاليف التشغيل السنوية بنسبة تصل إلى 90 في المئة.

وتعتبر السفينة الجديدة العالمة بالطاقة الكهربائية صغيرة جداً وفقاً للمعايير الحديثة، مع قدرتها على حمل بين 100 و150 حاوية شحن، ومن المقرر أن تصل إلى الماء في نهاية العام المقبل، على الرغم من أنه سيتم اختبارها في البداية عبر طاقم بشري متواجد عليها قبل أن تصبح ذاتية التوجيه بشكل كامل بحلول عام 2020، ومن المتوقع أن يتم تطبيق القواعد الزمنية التي تحكم السفن المستقلة.

ويتم تطوير سفينة يارا بيركيلاند من قبل شركة يارا الدولية الزراعية Yara International ASA وشركة صناعة نظم التوجيه المدنية والعسكرية كونغسبرغ Kongsberg Gruppen AS A، وصرح مسؤول تنفيذي أنه بمجرد وضع اللوائح الدولية للسفن ذاتية القيادة فإن الشركة تخطط لبناء سفن أكبر يمكن أن تعمل على طرق بحرية أطول.

ولا تتوقع المنظمة البحرية الدولية، التي تنظم السفر البحري، صدور تشريعات تنظم السفن ذاتية القيادة قبل عام 2020، ويقول المسؤولون التنفيذيون ان السفن ذاتية القيادة سوف تحظى بشعبية فى الطرق البحرية القصيرة، إلا أنها قد لا تحل محل سفن المحيطات التى تنقل الآلاف من الحاويات عبر القارات ويبلغ متوسط حجم طاقمها حوالى 25 شخصاً.

ويجري طرح مشروع السفينة الجديدة كطريقة لخفض تكاليف الوقود والعمالة جنباً إلى جنب مع طريقة لخفض الانبعاثات، حيث يجري الطلب بشكل متزايد من مشغلي السفن على استعمال وقود أنظف عند الإبحار بالقرب من المناطق الساحلية المأهولة بالسكان، وخاصة في الولايات المتحدة وأوروبا.

تجدر الإشارة إلى أن دولة النرويج ليست الوحيدة التي تبحث إمكانية الشحن الذاتي البحري، حيث تستثمر شركة رولز رويس Rolls Royce البريطانية في تكنولوجيا مماثلة، وتخطط لإطلاق سفن روبوتية بحلول عام 2020، ومن المرجح أن تكون السفن الأولى عبارة عن قاطرات وعبارات.

النرويج تقود السباق لبناء سفن الشحن ذاتية القيادة



from البوابة العربية للأخبار التقنية http://ift.tt/2uNZc8x
via IFTTT

عربيان في MIT يطوران تقنية لقراءة المشاعر عن طريق شبكات واي فاي

البوابة العربية للأخبار التقنية

تمكن باحثون بمعهد ماساتشوستس للتقنية MIT من تطوير تقنية جديدة تسمح بقراءة الحالة العاطفية للبشر باستخدام شبكات واي فاي والذكاء الاصطناعي.

ولتحقيق ذلك؛ أنشئ الباحثون خوارزمية قادرة على الكشف وقياس نبضات قلب الشخص عن طريق ارتداد الأمواج الراديوية عن الإنسان. ويعمل جهاز إرسال الترددات الراديوية المقترن بالخوارزمية بنفس طريقة تخطيط القلب الكهربائي، ولكن دون الحاجة إلى أي أسلاك توصيل بالشخص.

وأوضح الباحثون الثلاثة، من بينهم اثنان عرب هما فاضل أديب والبروفسورة السورية دينا قتابي، أن ذلك يجري باستخدام نفس التقنية التي تتوفر حاليًا لدى الجميع مع أجهزة توجيه الإنترنت المنزلية “راوتر”. أما أبرز ما في التقنية الجديدة، التي أطلق عليها الباحثون اسم “إي كيو راديو” EQ Radio، أنها قادرة على التعلم.

ولمعرفة الحالة العاطفية للشخص، يجب أن تُعالج المعلومات التي يتلقاها الذكاء الاصطناعي على نحو مختلف عن تقنيات رسم القلب القياسي. فعندما يكون الشخص مرتبطًا جسديًا بجهاز ما، يمكن توقع حجم وشكل الأطوال الموجية التي يتوقع الحاسب أن يتلقاها.

ودون ذلك الارتباط، لا يمكن لتقنية EQ Radio أن تخلق افتراضات بشأن نبضات القلب. هذا ويمكن لموقع الشخص، وحجم الغرفة، والكثير من العوامل الأخرى أن تؤثر على قراءة النبضات. ويقوم الذكاء الاصطناعي بتكوين إحساس بشأن ما يجري ومن ثم يقرر في نبضات القلب، الأمر الذي يسمح له بتوفير سياق دقيق لعواطف الشخص.

أما عن تصورات الباحثين بشأن التقنية الجديدة، فقد قالوا: “نحن نتصور أن هذه النتيجة تمهد الطريق لبحوث مثيرة بشأن فهم علم تشكل ضربات القلب في كل من سياق التعرف على العاطفة وكذلك في سياق المراقبة الصحية التي لا تنطوي على غرز أي شيء في الجسم والتشخيص”.

عربيان في MIT يطوران تقنية لقراءة المشاعر عن طريق شبكات واي فاي



from البوابة العربية للأخبار التقنية http://ift.tt/2upS53G
via IFTTT

موزيلا تعلن عن مليون تنزيل لتطبيق Firefox Focus على أندرويد بعد شهر من إطلاقه مع مزايا جديدة

البوابة العربية للأخبار التقنية

أعلنت مؤسسة موزيلا عن إطلاق تحديث جديد لتطبيق “فايرفوكس فوكس” Firefox Focus لنظام التشغيل أندرويد، وذلك احتفالًا ببلوغ عدد تنزيلات التطبيق أكثر من مليون بعد أقل من شهر على إطلاقه.

وكانت موزيلا قد جلب تطبيق التصفح الآمن إلى نظام أندرويد من جوجل يوم 20 حزيران/يونيو الماضي، وذلك استمرارًا لمساعيها الرامية إلى تزويد المستخدمين بالمزيد من خيارات الخصوصية أثناء تصفح الإنترنت.

وقالت المؤسسة، المطورة لمتصفح الويب الشهير فايرفوكس، إن متصفح فايرفوكس فوكس، الذي أطلقته في شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي لنظام آي أو إس المشغل لأجهزة آبل المحمولة، متصفح خاص مجاني وسريع وسهل الاستخدام.

وأضافت موزيلا في منشور على مدونتها إنه وعلى غرار نسخة آيفون وآيباد، يوفر متصفح فايرفوكس فوكس لمستخدمي نظام التشغيل أندرويد إمكانية تصفح الإنترنت دون ترك أي أثر، خاصةً عند البحث عن معلومات حساسة، إذ يتيح لهم تصفح الويب بلا تبويبات، ولا قوائم، ولا نوافذ منبثقة، مع القدرة على إزالة وحذف جلسات التصفح بنقرة واحدة.

وأوضحت المؤسسة غير الربحية أن التطبيق الجديد يتيح للمستخدمين المزيد من السيطرة على تجربة الويب على الأجهزة المحمولة، إذ يوفر لهم إمكانية التحكم بخصوصيتهم من خلال السماح لهم بمنع أنواع مختلفة وعديدة من الأكواد التي تتبعهم على الويب، مثل تلك المستخدمة للإعلانات، والتحليلات، ومواقع التواصل الاجتماعي.

ويمنع فايرفوكس فوكس نفس أكواد التتبع التي تمنعها ميزة “التصفح الخاص” Private Browsing مع خاصية “الحماية من التتبع” Tracking Protection المتوفرة على متصفح فايرفوكس لأنظمة ويندوز، وماك، ولينكس، وأندرويد، والقائمة على قائمة المنع الخاصة بشركة “ديسكونكت” Disconnect.

ويعني ذلك أن التطبيق لن يمنع تلك الإعلانات التي لا تتبع المستخدم، إذ تختص شركة Disconnect في جعل امتدادات متصفحات الويب تركز على منع أكواد التتبع، وهي مفتوحة المصدر، أي أنه يمكن للجميع الاطلاع على قائمتها.

وأضافت المؤسسة أن المتصفح يوفر للمستخدمين تصفحًا أسرع، نظرًا لكون السبب وراء بطء صفحات الويب على الأجهزة المحمولة هي التقنية المستخدمة لتتبع المستخدمين، الأمر الذي يمنعه “فايرفوكس فوكس” عن طريق منع أكواد التتبع.

يُذكر أن نسخة أندرويد من تطبيق فايرفوكس فوكس تمتاز عن نسخة آي أو إس ببعض المزايا، مثل عداد تتبع الإعلانات الذي يُظهر عدد الإعلانات التي مُنع بحسب كل موقع، بالإضافة إلى إمكانية تعطيل مانع التتبع، وذلك بالنسبة للمواقع التي تعتمد بالدرجة الأولى على أكواد التتبع، والتي يؤدي منعها إلى حدوث مشكلة في تحميل المواقع. وأخيرًا ميزة الإشعارات التي تتيح حذف سجل التصفح حينما يعمل التطبيق في الخلفية.

وفيما يتعلق بالمزايا الجديدة، قالت المؤسسة في منشور على مدونتها إنها تتضمن إمكانية عرض الفيديوهات على كامل الشاشة، بالإضافة إلى دعم التنزيلات، وأخيرًا تحديث ميزة الإشعارات.

ويمكن لمستخدمي نظام التشغيل أندرويد تنزيل التطبيق من متجر جوجل بلاي، وكذلك يمكن لمستخدمي نظام آي أو إس تنزيله من متجر آب ستور.

موزيلا تعلن عن مليون تنزيل لتطبيق Firefox Focus على أندرويد بعد شهر من إطلاقه مع مزايا جديدة



from البوابة العربية للأخبار التقنية http://ift.tt/2uMRv2D
via IFTTT
يتم التشغيل بواسطة Blogger.

جميع الحقوق محفوظة ل الموسوعة الثقافية إقرأ 2015/2014